الإثنين 10 ديسمبر 2018 9:15 ص القاهرة القاهرة 14.5°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يساعد توثيق عقود الزواج إلكترونياً في التصدي لظاهرة زواج القاصرات؟

صدمة في احتفالية ذكرى فوز نجيب محفوظ بجائزة نوبل: لم يحضر أحد

شيماء شناوي
نشر فى : الخميس 11 أكتوبر 2018 - 11:05 م | آخر تحديث : الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 12:35 ص

بدلا من أن تحظى احتفالية الذكرى 30 لحصول الأديب المصري العالمي الراحل نجيب محفوظ على جائزة نوبل في الآداب، بحضور غفير من الأوساط الثقافية واهتمام إعلامي يتناسب مع تلك اللحظة المتفردة في تاريخ الثقافة المصرية والعربية، مُنيت الاحتفالية بالتجاهل إلى حد خلو القاعة تقريبا من الحضور.

كان من المفترض أن تبدأ الاحتفالية في تمام السادسة مساء اليوم الخميس، في دار الأوبرا، بحضور المتحدثين على المنصة، وهم: الروائية فوزية العشماوي، والكاتب الصحفي مصطفى عبد الله، والكاتب محمد شعير، مؤلف "أولاد حارتنا.. سيرة الرواية المحرمة" والكاتبة ماجدة الجندى»، بالإضافة إلى الحضور من المثقفين الذين وجهت لهم الدعوات.

لكن الساعة كانت قد قاربت السابعة ولم يحضر سوى الكاتبة الصحفية ماجدة الجندي، قرينة الأديب الراحل جمال الغيطاني، وفوزية العشماوي، أستاذة الأدب العربي والحضارة الإسلامية، والناقد حسين حمودة، أستاذ الأدب العربى الحديث.

بدأت الاحتفالية والضيوف والمتحدثين الرسميين والصحفيين المكلفين بتغطية الحدث، يمكن حصرهم على أصابع اليدين.

وأعلنت د.فوزية العشماوي عدم حضور الكاتب الصحفي مصطفى عبد الله، وأنه أخبرها بأنه لم يتلق دعوة رسمية، وأوضحت أن الكاتب محمد شعير أبلغها باعتذاره أيضا.

وبدورها أبدت الكاتبة ماجدة الجندي، انزعاجها من خلو القاعة من الحضور، وتساءلت عن السبب وراء ذلك، وما إذا كان قد تم نشر خبر إقامة الاحتفالية في وسائل الإعلام.

وأضافت مستنكرة: "هل هذا هو الاحتفال بالأديب نجيب محفوظ الذي "تطنطن" باسمه الأوساط الثقافية بالليل والنهار".

وبعد مرور نحو 45 دقيقة من التخبط، لم يجد المنظمون بدا من بدء الحفل بثلاثة متحدثين فقط، حتى وإن لم يحضر أحد.

وعُرض فيلم تسجيلى للمخرجة الفرنسية آن لينيه، باللغة الفرنسية عنوان "مشوار نجيب محفوظ"، ثم تحدث المتحدثون الثلاثة عن أدب محفوظ وأهميته في قراءة تاريخ مصر وتحولاتها الثقافية والاجتماعية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك