السبت 20 أكتوبر 2018 7:54 م القاهرة القاهرة 27.3°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع عودة رحلات الطيران الروسي إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة قريباً؟

وكالة الطاقة الدولية: ارتفاع غير مسبوق في العرض والطلب على النفط

اريس - أ ش أ
نشر فى : الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 4:35 م | آخر تحديث : الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 4:35 م

كشفت الوكالة الدولية للطاقة، اليوم الجمعةن أن سوق النفط، سيشهد ارتفاعًا تاريخيًا لم يشهد مثله، وأنه ليس هناك أي مؤشرات على تراجعه خلال الفترة المقبلة.

وأوردت الوكالة على موقعها الإلكتروني الرسمي عبر الإنترنت، أن كلاً من العرض والطلب العالمي للنفط يقترب الآن من ارتفاعات جديدة ومهمة تاريخياً عند 100 مليون برميل يوميًا، ولا تظهر هناك أي علامات على التوقف عن النمو في أي وقت قريب.

وذكرت دراسة جديدة للوكالة الدولية للطاقة، أنه قبل خمسة عشر عاماً، كانت التوقعات بارتفاع الإمدادات رائجة، حيث أنه من المفترض أن يبدأ الإنتاج من دول خارج منظمة أوبك في التراجع. ولكنه في الواقع، ارتفع الإنتاج، متأثرًا بالثورة الصخرية في الولايات المتحدة، وبدعم من زيادات الانتاج الكبيرة من البرازيل وكندا وأماكن أخرى.

وتابعت الدراسة، أنه في المستقبل، يمكن تدخل العديد من الإمدادات المحتملة إلى السوق من أماكن مثل إيران والعراق وليبيا ونيجيريا وفنزويلا، إذا تمكنت تلك الدول من التغلب على تحدياتها المختلفة، مشيرة أنه لا يبدو في الأفق أن هناك سقفا للطلب.

وفي الدراسة الجديدة، التي أجرتها الوكالة الدولية للطاقة، تحت عنوان "مستقبل البتروكيماويات"، تشير الوكالة إلى أن ارتفاع مستويات المعيشة، لاسيما في البلدان النامية، يدعم بالفعل نمو الطلب القوي على المواد البلاستيكية، وسيستمر هذا لعدة سنوات قادمة.

وتابعت الدراسة: "مع وصول سوق النفط إلى مستوى 100 مليون برميل يوميا غير المسبوق، فإن الأسعار ترتفع بثبات"، حيث يتم وصل خام برنت الآن إلى ما يزيد على 80 دولارا للبرميل.

وبالنسبة للعديد من البلدان النامية، تتزامن الأسعار الدولية المرتفعة مع انخفاض قيمة العملات مقابل الدولار الأمريكي، وبالتالي فإن هناك خطر حدوث ضرر اقتصادي أكثر حدة. وأن الاقتصاد العالمي هو أيضًا في خطر من النزاعات التجارية.

في هذا التقرير، فإن توقعاتنا المنقحة للطلب تعكس هذه المخاوف: سيكون النمو في كل من عامي 2018 و2019 سيبلغ 110 مليون برميل يوميا وهو أقل من توقعاتنا السابقة، كما هو موضح في قسم الطلب في هذا التقرير، وهناك أيضًا تأثير من التغييرات المنهجية على التقديرات الصينية.

وتعكس أسعار النفط المرتفعة في الوقت الحالي، جزئيًا ارتفاعًا كبيرًا للغاية في أسعار النفط الخام خلال الأشهر الأخيرة، كما أنها تثير المخاوف مع اقتراب فرض العقوبات ضد إيران. في الواقع، منذ شهر مايو، عندما أعلنت الولايات المتحدة انسحابها من خطة العمل المشتركة المشتركة (JCPOA) وقرارها بفرض عقوبات، زاد أطراف اتفاق فيينا، بالإضافة إلى ليبيا ونيجيريا، باستثناء إيران والمكسيك وفنزويلا، من إجمالي إنتاج النفط بمقدار 1.6 مليون برميل يوميا .. في الوقت نفسه، زاد إجمالي العرض الأمريكي بمقدار 390 ألف برميل يوميا .. حتى الصين شهدت أول نمو سنوي في الإنتاج منذ ما يقرب من ثلاث سنوات استجابة لارتفاع الأسعار.

وتشير التصريحات الرسمية الصادرة من المملكة العربية السعودية، إلى أن صادرات أكتوبر قد عادت إلى المستويات المرتفعة التي شهدتها في شهر يونيو وأن هناك المزيد من النفط المتاح لأولئك الذين يرغبون في شرائه. وفي الوقت نفسه، انخفض الإنتاج في إيران والمكسيك وفنزويلا بنسبة 575 ألف برميل يوميا.. وتظهر البيانات الجديدة الصادرة عن أسهم منظمة التعاون والتنمية أنه في شهر أغسطس ارتفع الإنتاج بمقدار 16 مليون برميل أكثر من المعتاد وكانت مستقرة نسبيا لعدة أشهر بعد أن انخفضت بشكل كبير بعد تنفيذ اتفاق فيينا الأصلي.

وتابعت الدراسة، إﻧﻪ إﻧﺠﺎز اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻲ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﻨﻔﻂ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺴﻮق اﻟﺬي ﻳﺒﻠﻎ 100 ﻣﻠﻴﻮن برميل ﻴﻮميا، وﻟﻜﻦ اﻟﻴﻮم، وﻓﻲ اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم 2018، ﺑﻠﻐﻨﺎ ذروة ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻄﻠﺐ واﻟﺘﻮرﻳﺪ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖالدفع بأﺟﺰاء ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم إﻟﻰ اﻟﺤﺪ اﻷﻗﺼﻰ. تأتي الزيادات الأخيرة في الإنتاج على حساب الطاقة الاحتياطية، والتي انخفضت بالفعل إلى 2 ٪ فقط من الطلب العالمي، مع احتمال حدوث المزيد من التخفيضات، ويمكن لهذه النزعة أن تستمر لبعض الوقت، ومن المرجح أن تكون مصحوبة بارتفاع الأسعار، مهما يحدث مما نأسف له وما له من تأثير سلبي محتمل على الاقتصاد العالمي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك